- تكريم الفريق الفني/إيقاع الحياة/ الذين قاموا بنحت شجرتين يابستين عمرهما أكثر من مائة عام

في إطار تكريم الفريق الفني/إيقاع الحياة/ .
 التقى الدكتور هزوان الوز وزير التربية أعضاء الفريق المؤلف من عدد من الفنانين المدرسين في وزارة التربية بمديرية تربية دمشق الذين قاموا بنحت شجرتين يابستين عمرهما أكثر من مائة عام ولهما ذاكرة خاصة لدى الدمشقيين في حديقة المنشية خلف فندق الفورسيزن .
واستمع وزير التربية من أعضاء الفريق حول مراحل تنفيذ هذا العمل الفني تحت عنوان /حب وذاكرة وشجرة /، والجهود المبذولة لتحويل هاتين الشجرتين اليابستين اللتين كانتا ستقطعان إلى معلَم حضاري بعد نحتهما لتكونا ذاكرة فنية وثقافية وجمالية تتحاور مع المارة، ولتؤكد للجميع أن سورية بلد الحب والجمال، كما هنأهم بهذا الإنجاز الذي حققوه، والذي يضاف إلى إنجازات الفريق كاللوحات المنجزة على جدران مدارس دمشق/بسام حمشو، ونهلة زيدان التي دخلت موسوعة غنيس، واسمنت ولون في متحف العلوم، واللوحة الفنية الجدارية التثقيفية على سور مجمع مدارس التعليم الأساسي في منطقة ركن الدين بدمشق
وفي تصريح صحفي قال وزير التربية: إن هذا العمل الفني الراقي هو سلسلة متتابعة ينجزها فريق عمل من مدرسي وزارة التربية بالتعاون مع محافظة دمشق، وهي تعكس فناً تشكيلياً بصرياً من خلال خلق حوار بصري بين المشاهد واللوحة؛ بهدف تحسين الذائقة الجمالية وخلق ابتسامة فرح لأطفالنا وخاصة في هذه الظروف الصعبة.
وعن سبب نحت هاتين الشجرتين؛ أكد وزير التربية إننا نطمح أن نزرع الفن والجمال في كل بقعة من بلدنا ومواجهة أعداء سورية الذين يحاولون نشر التدمير والخراب، ونحن في هذا العمل نقدم لأبنائنا جرعتين في ذات الوقت الأولى في التذوق الجمالي والثانية في التربية البيئية، فضلاً عن أن موقع هاتين الشجرتين استراتيجي ملفت للنظر، مؤكداً أن إرادة السوريين وتصميمهم على متابعة نشر الفن والجمال والعلم، والتطلع إلى الغد بإيمان راسخ بجذوره وفي ثوابته، متطلعاً نحو قيم الحق والسلام، ثوابت الإيمان بالوطن، يوجهون رسالة لأعداء الإنسانية كفاكم قتلاً وتدميراً، فنحن بهمة أبناء سورية محبي السلام نسير نحو البناء والإعمار ولن ترهبنا أفعالكم.

شاهد ألبوم الصور

PREV | PAUSE | START | NEXT

تابعنا