- الاجتماع الدوري نصف السنوي لأعضاء اللجنة الوطنية للتربية والعلوم والثقافة

خلال اجتماعه الدوري نصف السنوي بأعضاء اللجنة الوطنية للتربية والعلوم والثقافة أكد الدكتور هزوان الوز وزير التربية رئيس اللجنة الوطنية للتربية والعلوم والثقافة أهمية التواصل ومتابعة الملفات بالتعاون بين أعضاء اللجنة الوطنية و المنسقين في الجهات الوطنية المعنية كافة وفريق عمل اللجنة الوطنية ، لافتاً إلى أن اللجنة الوطنية حصلت على موافقة المنظمة لتمويل /4/ طلبات تقدمت بها وزارات / التعليم العالي، الإعلام ،السياحة ، الموارد المائية / وتتابع اللجنة الوطنية التقارير الفنية و المالية لتقوم بإرسالها أصولاً إلى اليونسكو وعن طريق المندوبية السورية الدائمة لدى المنظمة.
وقدم وزير التربية لمحة موجزة عن مشاركة الجمهورية العربية السورية في أعمال الدورة /39/ للمؤتمر العام لليونسكو التي عقدت في مقر المنظمة بباريس خلال الفترة 30/10 – 14/11/2017م بوفد رسمي؛ حيث ناقش المؤتمر عدداً من البنود الهامة المتعلقة باختصاصات عمل المنظمة، وتقارير المديرة العامة عن أنشطة المنظمة للفترة السابقة 2016-2017م، والميزانية المقترحة للفترة القادمة 2018-2019م، فضلاً عن مناقشة السياسة العامة لليونسكو وتطوير أساليب عملها، والمسائل الدستورية والقانونية والإدارية والمالية، والعلاقات مع الدول الأعضاء والمنظمات الدولية، مبيناً أنه سبق أعمال هذا المؤتمر المنتدى العاشر للشباب يومي 25-26/10/2017م، والاجتماع الرابع للجان الوطنية لليونسكو يوم 27/10/2017م ، لافتاً إلى تميز هذه الدورة بانتهاء مدة تعيين السيدة ايرينا بوكوفا كمديرة عامة لليونسكو و انتخاب مدير عام جديد للمنظمة، مؤكداً أن الجمهورية العربية السورية حرصت على أداء التزاماتها المالية في موازنة المنظمة وصناديقها التخصصية الأمر الذي خولها حق التصويت في هذا المؤتمر .
كما أشار وزير التربية إلى أهمية زيارة الدكتور كيان تانغ مساعد المديرة العامة لليونسكو والوفد المرافق له إلى سورية، حيث تم استعراض للتجربة التربوية في سورية ولا سيما في مجال دعم ومساعدة عودة الأطفال إلى المدارس، والاهتمام بنوعية التعليم، مؤكداً حرص المنظمة على الاستفادة من هذه التجربة لتكون نموذجاً لدول أخرى تمر بظروف مماثلة، ومتابعة استنهاض المانحين لإيجاد التمويل اللازم إلى جانب متابعة تحقيق الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة، موضحاً أنه تم في هذه الزيارة إطلاق خطة الطوارئ الاستراتيجية في التعليم وطنياً والتي تم إطلاقها عالمياً في مقر اليونسكو في الثاني من شهر تشرين الثاني، كما تم في هذه الزيارة افتتاح مكتبة وقاعة حاسوب في منارة باب شرقي كمركز مجتمعي يقدم خدماته الاجتماعية والتعليمية والاقتصادية والقانونية وفرص تشغيل للراغبين تحت مظلة الأمانة السورية للتنمية.
وقدم أمين اللجنة الوطنية السورية لليونسكو عرضاً بيانياً لأنشطة اللجنة الوطنية خلال عام 2017 وعرضاً آخر عن عدد الأنشطة التي نفذت بالتعاون مع المنظمة، والإشارة إلى تنظيم المندوبيتين السورية والأرمنية الدائمتين لدى اليونسكو معرض إنتاج النحات السوري / الأرمني الأصل / رستكلان توروس ضمن اتفاقية عام 2005 لحماية وتعزيز تنوع أشكال التعابير الثقافية.
واستمع وزير التربية إلى مداخلات أعضاء اللجنة الوطنية التي ركزت على إقامة دورات لدعم الموارد البشرية وتنميتها، وإقامة ورشة عمل حول تقييم الفائدة للمشاركين في الورش، وفسح المجال للوزارات المعنية لتكون شريكا فعالاً لوجود موارد شبابية نشيطة ومستعدة للعمل ودعم طلبات المساهمة حول تعليم وتوثيق التراث من جيل إلى جيل .....، شاكراً الحضور على مشاركتهم الفعالة في أعمال اللجنة الوطنية موضحاً أهمية مضاعفة الجهود للإيفاء بمتطلبات العمل بما يحقق أفضل النتائج للمشاركات السورية على المستويين المحلي والخارجي مشيداً بالدور الذي تقوم به المندوبية السورية الدائمة لدى اليونسكو لمتابعة الملفات مع قطاعات المنظمة المختلفة في المقر .
وخلص الاجتماع إلى مجموعة من الاقتراحات أكدت الاهتمام بالجوانب المتعلقة بالتراث المادي واللامادي وموافاة اللجنة الوطنية بملفات الترشيح ضمن الفترة المحددة من اليونسكو وتفعيل التواجد السوري في المحافل الدولية وتأكيد المشاركة في الفعاليات الخارجية وحضور اجتماعات المتابعة واللجنة الوطنية للتمكن من متابعة العمل بالشكل الأفضل.

تابعنا